فريمينو يتحدث عن هزيمة الليفرى من غريمة السيتى



    سيكون فوز روبيرتو فيرمينو بكأس الرابطة في موسمه الأول بمثابة "الحلم" ويعتقد البرازيلي أنه بإمكان ليفربول تحقيق ذلك الهدف إذا قدم أداءً تاريخياً في مواجهة أخرى له مع مانشستر سيتي.

    يواجه ليفربول يوم الأحد خصمه من الدوري الإنجليزي الممتاز في نهائي كأس الكابيتال وان على ملعب ويمبلي، حيث سيتوج الفريق الفائز بطلاً للمسابقة.

    عندما التقى الطرفان في نوفمبر الماضي، قدم فيرمينو أداءً لا ينسى حين افتتح يومها حسابه التهديفي مع النادي وساهم في تحقيق فوز مستحق بنتيجة ٤-١ على ملعب الاتحاد.

    ويمكن لنتيجة إيجابية مماثلة في لندن أن تضفي "سعادة عارمة" على صفقة الصيف، ويشعر البرازيلي بأن فريق يورغن كلوب مستعد لإثبات استحقاقه للعودة بالكأس إلى الميرسيسايد.

    وقال فيرمينو للموقع الرسمي: "سنفعل ما بوسعنا للفوز بالجائزة. هذا حلم بالنسبة لي وأُريد تحقيقه حقاً. أتمنى أن نفوز وسأكون سعيداً جداً بذلك.

    أملك الكثير من الاحترام لمانشستر سيتي لأنه فريق ممتاز، لكننا سنلعب في النهائي وسنقدم أفضل ما لدينا ونريد أن نبين أننا نستحق الفوز بالبطولة".

    رد ليفربول الاعتبار أمام مانشستر سيتي الليلة ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز في الآنفيلد بفوز مستحق بنتيجة ٣-٠. سجل أهداف الريدز كلٌ من آدم لالانا وجيمس ميلنر وروبيرتو فيرمينو.

    قدم ليفربول شوطاً أول ممتاز أمام مانشستر سيتي وأعلن فلانغان من الدقيقة الأولى اصرار الريدز على السيطرة على المباراة بتدخل ممتاز على رحيم ستيرلنغ لمنع بدء هجمة.

    مرت أول ٢٠ دقيقة من اللقاء دون هجمات خطيرة من الطرفين مع أفضلية الريدز من ناحية محاولة خلق الفرق في الثلث الأخير.

    أتت التسديدة الأولى من الريدز في الدقيقة ٢٢ من فيرمينو ولكنها كانت سهلة على هارت، قبل أن يرد زاباليتا في الجهة الأخرى بعرضية سريعة نجح مينيوليه في إبعادها دون خطورة.

    قام الكابتن هندرسون بتدخل مهم للغاية في الدقيقة ٢٩ بعد أن حصل الإسباني سيلفا على الكرة داخل المنطقة وحاول تمريرها لأغويرو ولكن لاعب الوسط أبعدها قبل التسديدة.

    افتتح ليفربول التسجيل في الدقيقة ٣٤ بعد أن استلم لالانا الكرة في وسط الملعب وتقدم نحو المرمى قبل تسديد كرة أرضية سريعة من خارج المنطقة خدعت هارت وعانقت الشباك.

    لم ينتظر الريدز كثيراً لمضاعفة تقدمه حيث سجل لاعب مانشستر سيتي السابق ونائب الكابتن في فريق الميرسيسايد جيمس ميلنر الهدف الثاني. وحصل ذلك بعد تمريرة خلفية من لالانا لفيرمينو الذي أرسلها بذكاء لميلنر على طرف المنطقة ليتقدم الأخير داخل المنطقة ويسددها بقوة عبر هارت.

    حاول مانشستر سيتي تقليص الفارق قبل نهاية الشوط وكانت أفضل محاولة له عبر رأسية أغويرو في الدقيقة ٤٦ ولكن ميلنر أبعدها بصدره ومنعه من التسجيل ليطلق الحكم صافرته دون هدف للسماوي.

    واصل ليفربول في الشوط الثاني سيطرته على أحداث اللقاء واستهل ديفوك أوريغي هجمات الريدز بتسديدة قوية من يمين المنطقة بعد تمريرة ميلنر لكن هارت أبعدها بنجاح.

    في الدقيقة ٥٧، سجل روبيرتو فيرمينو الثالث للريدز بعد أن خطف لالانا الكرة من السيتي في الثلث الأخير وتقدم بسرعة ومرر لفيرمينو كرة على طبق من ذهب ليسددها البرازيلي بقوة في الشباك!

    بعد ٣ دقائق فقط من هدف فيرمينو، كاد جيمس ميلنر يسجل هدفه الثاني في اللقاء والرابع للريدز بتسديدة قوية جداً من خارج المنطقة ولكن هارت أبعدها لركنية بشكل ممتاز.

    اقترب الريدز في آخر ٢٠ دقيقة من تسجيل هدفه الرابع في أكثر من مناسبة وكانت أبرز فرصتان من هندرسون أولاً بركلة حرة مباشرة مرت إلى جانب القائم ومن ثم جو ألين بتسديدة قوية فوق المرمى من مسافة بعيدة.

    ولكن النتيجة بقت كما هي إلى حين إطلاق حكم المباراة لصافرة النهاية بفوز ممتاز لليفربول على مانشستر سيتي بثلاثية نظيفة.

    شارك المقال
    jjjj
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع malomatc.com .

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق